جاري تحميل ... روشتة مان

إعلان الرئيسية

أخبار عاجلة

إعلان في أعلي التدوينة

علوم

كواكب | علماء يكتشفون 24 كوكبا قد تكون صالحة للحياة

 

كواكب | علماء يكتشفون 24 كوكبا قد تكون صالحة للحياة


 كواكب | علماء يكتشفون 24 كوكبا قد تكون صالحة للحياة


في سبيل العثور علي كواكب صالحة للحياة يكثف العلماء جهودهم لكي يكتشفوا كواكب جديدة تصلح للعيش . حيث كثرت في الفترة الأخيرة الاكتشافات للعديد من الكواكب التي تبعد عن الأرض بالعديد من السنين الضوئية ، و جاري دراستها لمعرفة احتمالية أنها تصلح للعيش بديلا لكوكب الأرض .


ففي الفترة الأخيرة يبعث العلماء الكثير من المركبات الفضائية و التلسكوبات من أجل غزو الفضاء ، و اكتشاف العديد من الثروات الموجودة خارج كوكبنا للاستفادة منها ، و محاولة اكتشاف وجود أية مظاهر للحياة خارج كو كب الأرض ، و اكتشاف أية كواكب تصلح للعيش غير كوكب الأرض .


و نتيجة هذه الابحاث الكثيرة يكتشف العلماء الكثير من الكواكب مثل هذه ال 24 كوكب .



24 كوكبا قد تكون صالحة للحياة : 



 

أفادت دراسة حديثة نشرت نتائجها في مجلة "أستروبيولوجي" العلمية، أن الكون يضم ما يزيد على عشرين كوكبا خارج مجموعتنا الشمسية، قد تكون تتمتع بظروف حياة شبيهة بتلك المتوفرة على الأرض.

 

 

وقال فريق علماء من جامعة ولاية واشنطن الأميركية، إن هناك 24 كوكبا من بين أكثر من 4500 كوكب خارجي معروف حتى الآن، يمكن أن تكون مرشحة للحياة.

 

وأكد الباحثون أن تلك الكواكب أقدم وأكبر وأكثر رطوبة ودفئا من كوكب الأرض، وهي عوامل مساعدة لتطور الحياة بأشكالها.

 

ورغم أن هذه الكواكب تبعد عنا أكثر من 100 سنة ضوئية، فإن الاكتشاف وفق العلماء قد يمهد الطريق نحو حلم البحث عن حياة في مكان آخر بالكون غير الأرض.

 

ونقلت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية عن المؤلف الرئيسي للدراسة ديرك شولز موكش، قوله إنه من الضروري تركيز التلسكوبات الفضائية مثل "جيمس ويب" التابع لناسا ومرصد "لوفيور" الفضائي و"بلاتو" التابع لوكالة الفضاء الأوروبية على هذه الكواكب التي لديها ظروف حياة واعدة، مشيرا إلى أنه لا يمكن تقييم وضع غلافها الجوي في الوقت الراهن.

 

 

 

وبحسب ديرك فإن القابلية للسكن، لا يعني بالضرورة أن يكون لدى هذه الكواكب حياة، إلا أنه يحتمل أن تتوفر لديها الظروف التي من شأنها أن تساعد على الحياة.

 

وشددت الدراسة التي شارك فيها علماء من معهد "ماكس بلانك للفيزياء" وجامعة "فيلانوفا" على أنه من الضروري معرفة عمر الكواكب المكتشفة، إذ ينبغي ألا تكون قديمة جدا إن كانت مرشحة للحياة، كي تحتفظ بالحرارة، هذا إلى جانب توفر حقول مغناطيسية واقية.

 

وتوقع العلماء أن تحافظ الكواكب التي تزيد كتلتها على 1.5 مرة على كتلة الأرض على تسخينها الداخلي من خلال التحلّل الإشعاعي لفترة أطول، وستكون لها جاذبية أقوى للاحتفاظ بالغلاف الجوي لفترة زمنية أطول.

 

كذلك يعتقد الباحثون أن متوسط درجة حرارة تبلغ 8 درجات فهرنهايت أعلى من الأرض، بالإضافة إلى الرطوبة، ستكون جيدة أيضا للحياة .


هذه الاكتشافات فريدة من نوعها ، و دائما تذكرنا بأن هناك الكثير من الأسرار في الكون لم نعرف عنها شيئا .

الوسوم:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان في أسفل التدوينة

إتصل بنا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *